تصفح برقم المجلد > المجموعة الثانية > المجلد الحادي عشر (الجهاد - الباب الجامع) > كتاب البيوع > الحكم الشرعي في تسمية مؤسسه باسم ( مؤسسة الصحابي للملابس الجاهزة )

الفتوى رقم ( 20139 )
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من فضيلة مدير مركز الدعوة والإرشاد بالدمام : عبد المحسن بن محمد البنيان . والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (119 ) وتاريخ 2\1\1419 هـ وقد تضمن كتاب فضيلته الاستفتاء المقدم من المدعو/ راشد بن محمد الزهراني الذي يسأل فيه عن الحكم الشرعي في تسمية مؤسسته باسم ( مؤسسة الصحابي للملابس الجاهزة ) وقد جاء في استفتائه ما نصه:
( أفيد فضيلتكم بأنه يوجد لدي مؤسسة تجارية وأطلق عليها اسم ( مؤسسة الصحابي ) وذلك بموجب السجل التجاري المرفق لكم صورة منه إلا أنني فوجئت بأحد رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنع السيارة عن البيع في مدينة حفر الباطن وإبداء اعتراضه على الاسم وطلب تغيير مسمى المؤسسة بحجة أن الاسم حرام استخدامه، وحاولت إقناع هذا الرجل وإعطائي دليلاً لتحريم
( الجزء رقم : 11، الصفحة رقم: 45)
هذا الاسم، إلا أنه أصر على رأيه، وقال إنه لو شاهد هذه السيارة مرة أخرى سوف يقوم بحجزها وحجز السائق، وعندها قمت بالاتصال بهيئة الأمر بالمعروف بالمنطقة الشرقية وطلبوا الإفتاء في هذا المسمى للمؤسسة، وبهذا فإنني أتقدم لكم بطلبي هذا طالبًا فيه إفتائي عن هذا المسمى للمؤسسة، مع العلم أن هذا اللقب يخص والدي وأسرته المدعو محمد معيض الزهراني، والمعروف لدى جماعته وذويه باسم: ( محمد الصحابي )، وهو مسمى على أحد المشايخ، حيث كان قاضيًا في مدينة الطائف قبل حوالي 65 عامًا تقريبًا، آمل من فضيلتكم إفتائي رسميًّا، حتى تكون هذه الفتوى لدينا لإبرازها عند طلبها. هذا ولكم مني جزيل الشكر والتقدير، حفظكم الله ورعاكم، تقبلوا خالص تحياتي.
وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه لا حرج في تسمية المؤسسة المذكورة بمؤسسة الصحابي.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو نائب الرئيس الرئيس
صالح الفوزان عبد العزيز آل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز



  سابق     تالي